آخر العناوين

معادلة غير صحيحة: إعدام مواطن صومالي ثأرا لإعدام جندي كيني

مقديشو (م.ش.إ) – أعلنت حركة الشباب المجاهدين المرتبطة بالقاعدة، إعدام مقاتليها جنديا كينيا كان من الأسرى الكينيين لديها بعد ما تخلت عنه حكومة بلاده، حسب ما ورد في تسجيل مرئي للحركة.

وأظهر التسجيل الجندي الكيني الأسير ليونارد ماينغي وهو يلقي آخر كلمة له يخاطب فيها الشعب الكيني وحكومة بلاده كما شن هجوما لاذعا على الرئيس الكيني أوهورو كينياتا قائلا بأنه ” لا يستحق أن يكون رئيسا للشعب الكيني”.

وفي محاولة من حركة الشباب للتأثير على الرأي العام الكيني قبيل الانتخابات العامة، قال الأسير الكيني أن على المنتخبين من الشعب الكيني أن يدركوا حقيقة يخفيها الساسة الكينيون وهي أن التدخل الكيني للصومال أصبح وبالا على الشعب الكيني.

وظهر في هذا التسجيل الذي حمل عنوان ” الحقيقة المرّة” مقاتلا ملثما يبدو أنه كيني في صفوف مقاتلي حركة الشباب يلقي كلمة بعد إعدامه للأسير الكيني موجها كلامه إلى الجيش الكيني داخل الصومال حيث أشار عليهم ” أن لوذوا بالفرار بعد كل هجوم من قبلنا كما فعل زملاؤكم في كولبيو وإلا فسينتظركم الموت المحقق”.

في هذه الأثناء أظهر تسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي جنودا كينيين وهم يعدمون ميدانيا رجلا صوماليا بدم بارد دون ذكر أي سبب لإعدامه.

ويظهر التسجيل الجنود الكينيين وهم على مركبة عسكرية في حين يقوم أحد الجنود بإطلاق وابل من الرصاص على الرجل الصومالي وهو يتوسل للنجاة على ما يبدو.

وسجلت منظمات حقوقية وإنسانية عدة أحداث لقتل واختطاف يتورط فيها الجيش الكيني بحق الصوماليين في مناطق الشمال الشرقي حيث تحتلها كينيا ويعتقد الكثيرون أن مثل تلك الممارسات هي التي تؤجج الصراعات في المنطقة.

ويرى مراقبون أن الجيش الكيني يهدف وراء هذه الإعدامات استفزاز الآمنين من الشعب الصومالي في تلك المناطق والثأر لقتلاه من الجيش في قتال الصومال لكن الحقيقة أن تلك المعادلة ليست صحيحة.

exc

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*